حزب فدا

رأفت: لن تخيفنا التهديدات بل هي حافز جديد للتمسك بحقوقنا الوطنية وتصليب جبهتنا الداخلية

رأفت: لن تخيفنا التهديدات بل هي حافز جديد للتمسك بحقوقنا الوطنية وتصليب جبهتنا الداخلية

قال الأمين العام لـ الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني “فدا” الرفيق صالح رأفت إن الحملة التي تشنها “إسرائيل” على كل من ايرلندا وإسبانيا والنرويج على خلفية قرارها الاعتراف بدولة فلسطين لن تقف عائقا أمام المسار الذي بدأت تتجه فيه الأمور، بفضل صمود شعبنا ومقاومته الباسلة، والمتمثل بدحر الاحتلال الإسرائيلي عن أرضنا وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس وضمان عودة لاجئينا.

وأضاف الرفيق رأفت أن التهديدات الاسرائيلية لن تخيفنا بل هي حافز جديد لنا للتمسك بحقوقنا الوطنية وتصليب جبهتنا الداخلية وموقفنا السياسي والكفاحي الأمر الذي يؤكد مجددا على ضرورة عقد اجتماع عاجل للأمناء العامين لكل الفصائل بما في ذلك حركتا حماس والجهاد الاسلامي لعمل مراجعة شاملة لكل مسيرة العمل الوطني الفلسطيني ومتطلبات مواجهة الصلف والعدوانية الاسرائيلية وأولى الخطوات لتحقيق ذلك إنهاء الانقسام الفلسطيني وتطوير مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وتفعيل دورها عبر جمل من الاجراءات من أهمها ضمان انضمام كل الفصائل لها استنادا لبرنامج الاجماع الوطني الذي يرتكز على ضمام قيام دولة فلسطينية مستقلة وكاملة السيادة بعاصمتها القدس بعد انسحاب الاحتلال العسكري الاسرائيلي من جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67 وتفكيك كل المستوطنات وضمان عودة اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار الأممي 194.

وشدد رأفت أن كل الشواهد، بما فيها هذا الانجاز الفلسطيني المتمثل باعتراف المزيد من دول العالم بدولة فلسطين وتنامي الموقف الدولي الذي يدعو لتمكين الشعب الفلسطيني من تجسيد دولته على أرض الواقع، يؤكدان مجددا على ضرورة عقد اجتماع الأمناء العامين من أجل تحقيق المزيد من الانجازات وبحث الخطوات الفلسطينية القادمة، سياسيا وكفاحيا، لتقريب لحظة الانعتاق النهائي من الاحتلال الإسرائيلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *